الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معاً..لوقف العنف ضد الأطفال(Dr.ShOShO)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لحظت صمت
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 106
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: معاً..لوقف العنف ضد الأطفال(Dr.ShOShO)   الجمعة مايو 30, 2008 11:45 am

بسم الله الرحمن الرحيم ..

تعتبر ظاهرة العنف ضد الأطفال من أخطر الظواهر التي تقف في وجه تقدم المجتمع,وتهدد تماسكه.

لذلك توجهت الأنظار من أجل العمل على إيجاد نظام لحماية الأطفال من كافة أنواع العنف.

العنف :

عرفت منظمة الصحة العالمية بأنه "الاستخدام القصدي أو العمدي للقوة أو السلطة، أو التهديد بذلك، ضد الذات أو ضد شخص آخر أو عدد من الأشخاص أو المجتمع بأكمله و قد يترتب علي ذلك أذى أو موت أو إصابة نفسية أو اضطراب في النمو أو حرمان".

تعريف الطفل :

يعرَّف الطفل في اتفاقية حقوق الطفل بأنه "كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشر من العمر" .

حجم ظاهرة العنف في منطقة الشرق الأوسط :

أن البيانات المتوفرة حول حجم ظاهرة العنف ضد الأطفال في دول المنطقة قليلة بشكل عام، وترجع معظم الدراسات أسباب عدم توفر البيانات حول ظاهرة العنف ضد الأطفال إلى:

* حساسية هذه القضية خاصة في بعض المواقع مثل الأسرة .
* محدودية التبليغ عن مثل هذه الحوادث.
* غياب الوعي بالآثار السلبية لهذه الممارسات على الأطفال.
* وأخيرا كون الموضوع لم يحظى بالأهمية بين الدارسين والباحثين إلا في الآونة الأخيرة.


* من الملاحظ أن العنف الأسري الذي يستهدف الأطفال أصبح ظاهرة في منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة.

- ففي الأردن شهد عام 1998 حوالي 270 حالة إساءة جسدية وجنسية وإصابات للأطفال، وكثير من هذه الاعتداءات أسرية.
وفي عام 1999 سجلت 522 حالة.
وفي عام 2000 سجلت 613 حالة.

أي أن الوضع في
تزايد
..

- وفي اليمن تم تقدير حجم ظاهرة العنف الأسري بحوالي 20% من حجم الجرائم العامة التي تخص قضايا الأسرة في عام 1999.

- وفي الكويت شهد عام 2002 تزايدا ملحوظًا في معدلات جرائم العنف الأسري ضد الأطفال.

- أما في مصر فقد أظهرت نتائج احدى الدراسات ان 65% من الجرائم التي ترتكب ضد الأطفال تحدث من اسرته، و قد مثل التعذيب ‏نسبة 8%، والضرب نسبة ‏7% .

حجم المشكلة في السعودية:

أظهرت نتائج دراسة حديثة أجراها مركز أبحاث مكافحة الجريمة بوزارة الداخلية مؤخرا، تفشي ظاهرة إيذاء الأطفال في المجتمع السعودي بشكل عام.

فقد أتضح أن:

45
% من الأطفال المشاركون في الدراسة كانوا يتعرضون لصورة من صور الإيذاء في حياتهم اليومية بحيث أن:

# 21 % من الأطفال يتعرضون للإيذاء بشكل دائم.
# 24% من الأطفال السعوديين يتعرضون للإيذاء أحيانا.


أنواع العنف :

1) العنف الجسدي:

الأذى الجسدي الذي يلحق بالطفل على يد أحد والديه أو ذويه وهو لا ينجم بالضرورة عن رغبة متعمدة في إلحاق الأذى بالطفل بل قد ينتج عن أساليب تربوية قاسية أو عقوبة بدنية صارمة أدت إلى إلحاق ضرر بالطفل.

وله عدة أنواع:

1- النوع القاتل:
وهو فقدان الطفل لحياته نتيجة للشدة والقسوة في معاملة الطفل.

2- النوع الخطر:
وهو ما ينتج عنه إصابات خطيرة مثل الكسور، إصابات الرأس، الإصابات الداخلية، الحروق الشديدة.

3- النوع الأقل أثرا ً:
وهو ما يكون مصحوبا بآثار على الجسم مثل التجمعات الدموية ( الكدمات ) حول العينين ، الأنف، الفم، أو اليدين أو أي مكان آخر بالجسم مما يترك أثراً نفسياً على الطفل.


2)العنف الجنسي :

كل إثارة يتعرض لها الطفل عن عمد وذلك بعرضه للمشاهد الفاضحة أو الصور الجنسية أو العارية أو غير ذلك من مثيرات كتعمد ملامسة أعضائه التناسلية أو حثه على لمس أعضاء شخص أخر أو تعليمه عادات سيئة كالاستمناء مثلا .
وصوره :

- الاتصال الجنسي:
وهو قيام فرد راشد باتصال جنسي مع الطفل.

- سفاح المحارم :
وهو قيام أحد الأبوين أو أحد الأقارب أو كافل الطفل بعمل علاقة جنسية معه.

- الاغتصاب:
وهو تعرض الطفل للاعتداء الجنسي بالقوة من قبل أي فرد راشد.

- الشذوذ الجنسي:
وهو الاعتداء الجنسي الشاذ على طفل من قبل فرد راشد مماثل له في الجنس.

- التحرش الجنسي:
وهو قيام شخص راشد بإلاساءة الجنسية ضد الطفل بالكلام أو الفعل بدون حدوث أي اعتداء أو اتصال جنسي.

- الاستغلال الجنسي:
وهو قيام الراشد بإغراء واستدراج الطفل لاستغلاله جنسياً.

-
أجبار الطفل على مشاهدة أو توزيع الصور أو الأفلام الإباحية.


3)الإهمال:

وينقسم إلى خمسة أنواع:

أ ) الإهمال العاطفي:

وهو عدم إشباع حاجات الطفل العاطفية الضرورية مثل الحاجة للحب والتقدير وتعريض الطفل للمواقف العاطفية السلبية، مثل السماح للطفل بمشاهدة المشاجرات والخلافات بين الوالدين , وتشجيع الطفل على ارتكاب السلوك الجانح.

ب) الإهمال الطبي:

وهو عدم توفير الرعاية الطبية اللازمة للطفل مثل العرض على طبيب أو عدم توفير العلاج والدواء و التطعيمات اللازمة للطفل.

ج) الإهمال الجسدي:

وهو الإخفاق في حماية الطفل من الأمور الخطرة، وعدم توفير الحاجات الأساسية للطفل، مثل الأكل والشرب والمسكن والتدفئة والنوم والهواء النقي، أو ترك الطفل لوحده بدون إشراف.

د) الإهمال التعليمي التربوي التوجيه :

وهو عدم توفير التعليم الأساسي أو رفض تسجيل الطفل بالمدرسة، أو تشجيع الطفل على الغياب عن المدرسة، وعدم المتابعة المستمرة لأوضاعه الدراسية أو حتى عدم توجيهه إلى الصواب وتركه يفعل ما شاء .

هـ) الإهمال الفكري:

وهو الإخفاق في تشجيع الطفل على اكتساب الخبرات الجديدة ، وعدم التدريب على الاستقلالية الفكرية، أو سلب حقوقه أو ممتلكاته الفكرية.


4)العنف النفسي أو العاطفي :

هو التعامل السلبي مع الطفل عاطفياً أو نفسياً وهو النوع الذي يهاجم النمو العاطفي للطفل وصحته النفسية سواء كان لفظياً بالسب والشتم أو حركياً بإشارات تعبر عن الإهانة النفسية للطفل.

وأشكاله :

- الرفض:
وهو عدم توفير الشخص الراشد لحاجات الطفل الأساسية.

- الإزدراء :
وهو نوع من التصرف يجمع بين الرفض والذل فمثلا يرفض أحد الوالدين مساعدة الطفل ويرفض الطفل نفسه وقد ينادى الطفل بأسماء تحط من قدره .

- العزل
: وهو عزل الطفل عن اكتساب التجارب الاجتماعية.

- الترهيب:
وهو التهجم على الطفل لخلق جو من الرعب والخوف والهلع في نفسه.

- التجاهل:
وهو تجاهل النمو العاطفي، والتطور الثقافي للطفل ، ويتضمن إهمالا محاولات الطفل التفاعل مع الكبار مثل اللمس والكلام والقبلة والحضن والوالدان هنا يشعران الطفل انه غير مرغوب فيه عاطفياً..

- الإفساد:
وهو تشجيع الطفل أو إجباره على القيام بسلوك تدميري كالتسول والسرقة والبغاء، أو حث الطفل واستغلاله في تعاطي أو ترويج مواد ضارة أو قاتلة كالمخدرات والمنشطات والمسكرات والمواد السامة.

- الإساءة اللفظية والحركية: وهو التلفظ بعبارات سيئة ونابية للطفل ، أو القيام بحركات وإشارات تعبر عن الإهانة النفسية للطفل.

أنواع العنف ضد الأطفال في السعودية:

أكدت دراسة حديثة فى السعودية أن:

# العنف النفسي :
هو أكثر أنواع الإيذاء انتشاراً (33.6 %).

وكان أهم أنواعه :
1- الحرمان من المكافأة المادية أو المعنوية (36%).
2- التهديد بالضرب (32%).
3- السب بألفاظ قبيحة والتهكم (21%) .
4- ترك الطفل في المنزل وحيدا مع من يخاف منه (خاصة الخادمات لأنها لن تكون أحن ولا أرفق من أمه أو أهله).

# العنف الجسدي :
ومثل نسبة 25.3 % , وكان في الغالب مصحوبا بإيذاء نفسي.

وكانت أكثر صور العنف الجسدي انتشاراًهي :
1- الضرب المبرح للأطفال(21%) .
2- تعرض الطفل للصفع (20%)
3-القذف بالأشياء التي في متناول اليد (19%)
4- الضرب بالأشياء الخطيرة (18%)

[color=#4169E1
] # الإهمال : كان ممثل بنسبة 23.9%


أسباب حدوث العنف ضد الأطفال :

ترجع معظم الدراسات أسباب تزايد العنف ضد الأطفال في مجتمعاتنا إلى مجموعة من العوامل بما في ذلك العوامل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية السائدة.

1-أسباب اقتصادية:

مثل الظروف الاقتصادية الصعبة ، و تزايد معدلات الفقر والبطالة .

وأكدت الدراسة السابقة في السعودية أن إيذاء الأطفال يحدث بصورة أكبر في الأسر:
ذات الدخل المنخفض، فقد بلغت نسبة العنف ضد الأطفال 29.5 % في الأسر التي يقل دخلها عن 3000 ريال سعودي شهريا.


2- أسباب اجتماعية أو نفسية :

-
مثل التفكك الأسري، الخلافات الزوجية والصراع الأسري أو الطلاق بين الوالدين ، كبر حجم الأسر، تعدد الزوجات و انشغال الآباء عن أبنائهم .
- الإدمان على المخدرات والخمور.
- خروج الأم للعمل وحرمان الطفل من العطف والحنان ، وترك الطفل مع الخادمة .
- ضعف الإحساس بالمسؤولية تجاه أفراد الأسرة.
- الضغوط النفسية التي يعانيها أحد الوالدين كتعرضه للاكتئاب الشديد مثلا و التي تؤثر تأثيراً كبيراً في رعاية الطفل.
- تعرض أحد الوالدين للإساءة في طفولته
- وجود طفل معاق وغالباً ما يكون ضحية الإهمال ، الفقر والفشل في توفير المأكل والمسكن المناسب والرعاية الطبية .


أكدت نتائج دراسة حديثة في السعودية أن أكثر فئة من الأطفال تعرضاً للإيذاء النفسي هم الأطفال :
* ذوى الوالدين المنفصلين ( 58%)
* المتوفى آباؤهم (23.6%)
* المتوفى أمهاتهم ( 18.8%)
* المتوفي كلا والديهما( 10%)


3-أسباب ثقافية :

المفاهيم الثقافية السائدة حول أساليب التنشئة السائدة والتي تقوم على افتراض أن "التنشئة الصالحة" تقتضي استخدام العقاب سواء الجسدي أو اللفظي . وغياب الوعي بأساليب التنشئة السليمة.

4- وسائل الإعلام والبرامج التي تشجع على العنف:

و ذلك من خلال بث أفلام وبرامج الأطفال المليئة بالعنف وكذلك بعض أشرطة البلاي ستشين .

5- قصور التشريعات الوطنية المعنية بحماية الطفولة على كافة المستويات وعدم تفعيل قوانين الحماية، وغياب إلزامية التبليغ عن الحالات.


" وإن كان ..
لا يوجد عذر للاعتداء على الأطفال وقتل براءتهم وسلب طفولتهم بغير وجه حق ..
"


انتظر البقية... وارجوا عدم الرد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://li6tsamt.yoo7.com
لحظت صمت
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 106
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: قال رسولناالحبيب« إذادعاالرجل لأخيه بظهرالغيب قالت الملائكة:ولك بالمثل   الجمعة مايو 30, 2008 11:46 am

الآثار المترتبة على سوء معاملة الأطفال :

أولاً.. أضرار تعليمية:

1-رفض الذهاب إلى المدرسة .
2- انخفاض مستوى التحصيل الدراسي .
3-الفشل في الدراسة .
4- ترك الدراسة والتسرب من التعليم .

ثانياً.. أضرار صحية و جسدية:

1- الجروح، الإصابات والتشوهات الجسدية .
2- فقدان الطفل مهاراته وقدراته العقلية .
3 - حدوث شلل أو كسور أو عدم نمو الطفل .
4- حدوث الوفاة في بعض الأحيان .

ثالثاً.. أضرار اجتماعية:

1- صعوبة التواصل مع الآخرين.
2- الشعور بالحقد،والكراهية تجاه المجتمع .
3- تولد العنف لدى الطفل و الاعتداء على الآخرين بالقول أو الفعل ( معاداة المجتمع ).
4- فقدان مهارات تكوين العلاقات وبنائها والمحافظة عليها.

رابعاً.. أضرار سلوكية ونفسية ومنها:

1- رفض الذهاب للمدرسة.
2- الشعور بالإحباط والاكتئاب والوحدة.
3- تخريب الممتلكات والسرقة.
4- اضطراب في تكوين الشخصية بحيث تصبح متواكلة على الغير (شخصية تواكلية).
5- التدخين و الإدمان على المخدرات.
6- نقص الثقة بالنفس.
7- الميول الانتحارية.
8- التبول اللا إرادي.
9- الخوف من تكرار الاعتداء.


كيفية اكتشاف حالة اعتداء :

يعبر الأطفال عن تعرضهم للعنف بطرق مختلفة:

قد تكون بطريقة مباشرة ومحددة.
أو غير مباشرة.
و غالبا ما يكون التعرف عليه بالطريقة غير المباشرة عن طريق اكتشاف أحد البالغين لذلك.

ولذلك حاول الوصول إلى قلب الطفل قبل عقله قد تكون أمله الوحيد ..

لا تخذليه


ويمكنك اكتشاف ضحايا الإساءة عن طريق ملاحظتك الدقيقة للآتي :

الإساءة الجسدية

كيفية التعرف على ضحية هذا النوع من الاعتداء..

1- إصابات وكدمات ظهرت بعد فترة غياب مثلا من المدرسة ..
2- علامات حرق بالسكين أو السيجارة
3- حروق في الوجه ،اليد ، الساق ،الظهر أو المؤخرة .
4- خدوش ،جروح تشوهات أو إصابة في الرأس أو الوجه أو العين أو الشفاه .
5- الاعتداء على الغير أو على النفس
6- الميل لتحطيم الألعاب
7- علامات ضرب بالحزام أو العصا وغيرهما ..
8- كسر عظام
9-إذا كان في المدرسة يرفض الذهاب إلى المنزل مكان المعتدي عليه..
وإذا كان المعتدي عليه في المدرسة أو أي مكان آخر فإنه يرفض الذهاب لهذا المكان ..
10- قصور في النمو الغير مرضي ..
11- يرفض أن يلمسه أحد
12- خوف من عمل أشياء طبيعية مثل الذهاب للحمام .
13-الخوف من البالغين
14- محاولة إخفاء الكدمات
15- تعب وارتعاش


الإساءة الجنسية

كيفية اكتشاف الطفل الذي تعرض للعنف الجنسي ..

* صعوبة في المشي والجلوس.
* ملابس داخلية ممزقة أو عليها بقع من الدم.
* احمرار أو انتفاخ أو ألم أو حكة في المناطق الحساسة.
* كدمات أو دم في مناطق المهبل أو المؤخرة أو أي منطقة أخرى في الجسم.
* صعوبة في مرور البول مع و ظهور التهابات.
* آلام مستحدثة ( آلام في المعدة ، آلام في المهبل).
* الحمل و الأمراض الجنسية.

تصرفات الطفل الغريبة الدالة على التعرض للاساءة الجنسية ..


* عدم القدرة على التركيز وشرود
* زيادة أيام التغيب عن المدرسة برضا الأهل ، والرغبة في ذلك ..
* انخفاض المتسوى التعليمي وزيادة الإهمال
* الاكتئاب وزيادة البكاء من غير سبب .
* محاولة الهروب من المنزل
* تحسس الطفل لمناطقه الحساسة.
* اللعب غير اللائق مع إخوانه وزملائه كلمس عوراتهم.
* الاهتمام الغريب في الأمور الجنسية كمشاهدة الأفلام والمجلات ..
* التردد في خلع الملابس عند الاستحمام أو التغيير أو عند الطبيب.
* الخوف من الإنفراد بشخص بالغ.
* اضطربات في النوم وكوابيس .
* قضم الأظافر
* تبول لاإرادي

الإساءة العاطفية النفسية

كيفية التعرف على ضحية هذا النوع من الاعتداء..

* اضطرابات واضحة.
* معدل دراسي ضعيف
* نطق غير سليم وتأخر في القدرة على الفهم
* صعوبة في إقامة علاقة مع الزملاء
* قلق
* احباط
* مص الإصبع
* انعدام الشهية
* انعدام السعادة
* البكاء من غير سبب
* ضعف في المهارات الحركية.
* انعدام الثقة في النفس.
* تصرفات غريبة مثل العدوانية والانطوائية والوحدة و الإنعزال .
* اضطرابات عاطفية حادة.
*لا يبدي مضايقة عندما يؤخذ من والديه رغم صغر سنه
* رفض الذهاب للمدرسة والتغيب المستمر من غير سبب


الإساءة عن طريق إهمال الطفل

نتعرف على ضحية هذا النوع من الإساءة من خلال ..

*الشعور المستمر بالجوع ونقص الوزن
* انتفاخ البطن من الجوع
* لبس الملابس المتسخة والغير ملائمة مع الطقس
* إهمال النظافة الشخصية
* الشعور بالنعاس وزيادة النوم في أوقات الصباح
* عدم حماية الطفل من الأماكن الخطرة كالفرن
*إهمال الطفل من الناحية الطبية
* التسول وسرقة الطعام
* النوم في أوقات وأماكن غريبة
* ترك الدراسة والزواج المبكر
* استخدام الكحول والمخدرات كالتدخين وغيره


كيف يتصرف البالغ الذي اكتشف تعرض الطفل للعنف ..

إذا اكتشفت أو ساورك الشك في تعرض الطفل للعنف فيجب عليك الآتي :

وهذه بعض المقترحات الهامة ..


* كن ذا عقلية منفتحة، وحافظ على هدوئك.
* لا تظهر مشاعر الصدمة أو الرعب.
* ادعم الطفل بالإنصات إليه من غير مقاطعات.
* أن تسأل أكثر إذا شعرت أن كلمات الطفل تخبئ مشكلة أعمق .
* أن تتنبه حينما يتكلم الطفل .
* لا تشعر بالغضب نحو الطفل إذا رفض الاعتراف بالإساءة.
* طمئن الطفل بأنه فعل الصواب عندما تحدث لشخص يثق به عن الإساءة التي تعرض لها.
* أخبر الطفل بوجود وسائل كثيرة للمساعدة وان هناك أيدي كثيرة تلتف حوله وتمتد لمساعدته.
* طمئن الطفل بأنك ستقدم أفضل ما عندك لدعمه و حمايته.
* لا تعد له بالسرية وعدم اتخاذ الأجراء المناسب.
* أخبر الطفل بأنه يجب عليك أن تبلغ عما تعرض له من عنف لأشخاص ساعدوا أطفال آخرين مثله.
* وان تحرص على أن لا تناقشه فيما تعرض له من عنف أمام أخوته أو زملائه.
* لا تتكلم عن الإساءة عشوائياً لأي شخص.
* حاول استشارة المرشد الطلابي أو الأخصائي النفسي.
* قوم بالإبلاغ عن الإساءة( لإدارة المدرسة إذا كنت معلم) وللجهة المسئولة.
* للمدارس و الهيئات التعليمية الحق القانوني في الإبلاغ عن حالات الإساءة بجميع أنواعها.
* لا يحق لأعضاء هيئة التدريس التحقيق في الأمر و التحقيق هي وظيفة الحكومة



التبليغ عن حدوث العنف ضد الأطفال ..


لماذا يجب الإبلاغ؟

•اذا استمر الصمت وعدم الإبلاغ
•ستستمر الظاهرة وتتفشى.
•وتستمر معاناة الطفل.

من هو الشخص الذي يجب عليه التبليغ عن حالات العنف ضد الأطفال ؟

* يجب على كل فرد من أفراد المجتمع التبليغ عن حالات العنف ضد الأطفال حتى لو كان مجرد اشتباه.
* والمدرسين والمدرسات من أهم الفئات الواجب عليها التبليغ، وذلك نظرا لتعاملهم مع الطفل بصفة يومية.
و قد صدر قرار من وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية بإلزامية التبليغ على جميع أعضاء هيئة التدريس وسوف ينفذ قريبا.

متى يجب التبليغ؟

إذا لاحظت علامات تعرض الطفل لأي أنواع العنف، وخاصة العنف الجسدي أو الجنسي فيجب عليك التبليغ فورا.

على من أتصل إذا اشتبهت في حدوث عنف ضد الطفل في المملكة العربية السعودية ؟

يمكنك الاتصال بعدة جهات أهمها:

* جمعية حقوق الإنسان
* الجهات الأمنية (الشرطة)
* لجنة الحماية في وزارة الشؤون الاجتماعية

ما هي المعلومات التي أحتاجها للإبلاغ؟

•اسم الطفل
•عنوانه

أي المعلومات قد تفيد في التعرف على من قام بالإساءة ضد الطفل حتى ولو كانت تلك المعلومات قليلة

هل إبلاغي سيكون سرياً؟

على حسب رغبة المبلّغ، ففي بعض الحالات يبقى التبليغ سري، وفي بعضها يريد المبلّغ الإفصاح عن شخصيته.

ماذا سيحدث بعد الإبلاغ؟

* إذا كان الطفل يحتاج لعلاج جسدي أو نفسي فيجب تحويله إلى الطبيب المختص.
* تقوم الجهات المختصة بمراقبة الوضع لعدة أيام للتأكد ما إذا كان الطفل قد تعرض للعنف بالفعل أم لا .
* فإذا كان العنف صادرا من احد الوالدين أو كليهما، فيتم معالجة الموضوع بتسليم الطفل لأقرب قريب موثوق به ليتولى رعايته.
* وإذا لم يتواجد قريب للطفل يتم أخذ الطفل إلى دار الحماية.

انتظر البقية... وارجوا عدم الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://li6tsamt.yoo7.com
لحظت صمت
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 106
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: قال رسولناالحبيب« إذادعاالرجل لأخيه بظهرالغيب قالت الملائكة:ولك بالمثل   الجمعة مايو 30, 2008 11:47 am

كيفية تتضافر الجهود لوقف العنف ضد الأطفال؟؟

1- دور الحكومات:

* اعتبار قضية العنف ضد الأطفال قضية ذات أولوية وأهمية قصوى مع إشراك الكثير من الوزارات في الاهتمام بها.
* توفير الموارد والفرص لعمل مسح وطني شامل يتناول قضية العنف ضد الأطفال.
* توفير قاعدة بيانات عن حجم الظاهرة، بحيث تشمل على جميع أنواع العنف و الإساءة ضد الأطفال.
* توفير الإمكانيات والموارد والكوادر المؤهلة لدعم مراكز الأبحاث والدراسات المتخصصة في مجال حماية حقوق الطفل وعلى وجه التحديد العنف ضد الأطفال.
* إتاحة الفرصة وتشجيع تكوين منظمات وجمعيات تعمل في مجال حقوق الطفل.
* وضع آليات تمكن الأطفال المعنفين من اللجوء إليها حال تعرضهم للعنف.
* توفير خدمات التأهيل النفسي والجسدي للأطفال المعنفين.

2- دور الإعلام:

* نشر المعلومات الخاصة بظاهرة العنف ضد الأطفال وخلق رأي عام رافض لهذا العنف.
* توعية الأسرة والمدارس عن أهمية استخدام أساليب التنشئة الاجتماعية السليمة بحيث ينمو الأطفال نموا سليما.
* ضرورة إنتاج برامج تليفزيونية للأطفال تلائم الثقافة العربية وتلبي احتياجات الطفل ونموه العقلي والعاطفي والمعرفي بعيدا عن أفلام العنف.

3-دور المدارس:


* منع استخدام العنف داخل المدارس كأسلوب تربوي للتعامل مع التلاميذ مع ضرورة إيجاد أساليب بديلة للتنشئة السليمة للطالب.
* تنظيم دورات توعوية للتلاميذ وأولياء الأمور والمدرسين حول مخاطر العنف .
* دعم دور الأخصائي الاجتماعي بالإضافة إلى أهمية وجود أخصائي نفسي في المدارس للجوء إليه من قبل الأطفال المعنفين في المدرسة أو المنزل .
* تفعيل دور مجالس الآباء للتوعية ضد مخاطر العنف .

4-دور المنظمات غير الحكومية ومنظمات حقوق الطفل:

قد تم اختيار شهر أبريل من قبل المنظمات الدولية كشهر للوقاية والحد من انتشار ظاهرة العنف ضد الأطفال.
ومن المنظمات المعنية بالطفل منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة ( اليونيسيف (UNICEF

وعلى النطاق القومي فمن البرامج الهامة التي تم إنجازها في مملكتنا الحبيبة العربية السعودية لحماية حقوق الطفل في الفترة الأخيرة
" برنامج دعم السياسات والشراكة من أجل حقوق الأطفال“.

ودور تلك المنظمات على المستوى العالمي والمحلى هو :

* وضع البرامج التدريبية للأسرة و المدرسين بهدف التعرف على حقوق الطفل والتدريب على كيفية التعامل مع الأطفال في المراحل العمرية المختلفة، وكيفية التعامل مع النتائج النفسية والجسدية المترتبة على التعرض للعنف.
* إنشاء مراكز إرشادية تتلقى البلاغات عن حالات العنف ضد الأطفال.

5- دور الأسرة في الإسلام في حماية حقوق الطفل:


إن الأسرة المسلمة هي العمد الرئيسي وركن الزاوية في بناء أجيال المستقبل، والالتزام بمبادئ الإسلام وحقوق الطفل فيه تمنع من حدوث العنف ضد الأطفال :

1- حق الطفل في الحضانة :

ـ لقد كفل الإسلام للطفل الحق في التربية والعناية به صحيّاً ونفسياً واجتماعياً بحيث ينشأ على الفطرة السليمة السوية وقد كلف الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم الأبوين بحسن التربية، فيجب عليهما حفظه من الهلاك، وبهذا يحمي الإسلام الطفل من الاضطرابات النفسية والعاهات البدنية وسوء التربية.

2ـ حق الطفل في الحياة:

فحق الحياة مكفول لكل إنسان فقد شدد الإسلام على قاتلي أطفالهم وتوعدهم الله بالخلود في النار.

قال الله تعالى: )
وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً
([الإسراء: 31] .
وقال الله تعالى: (
َقَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ
([الأنعام: 140] .
وقال الله تعالى: (
مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً
) [ المائدة : 32] .

3ـ الحق في المساواة:

فالإسلام ساوى بين الناس جميعاً وأنكر الإسلام التمييز بين الذكر والأنثى وأمر بالعدل بينهم، وميزت البنت بأن جعلها الله حجاباً للآباء والآمهات من النار عند حسن تربيتهن.
فقد روى الإمام أحمد في مسنده، عن عقبة بن عامر الجهني قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(
من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وسقاهن وكساهن من جِدَته ( أي: ماله ) كنّ له حجاباً من النار
).

والله سبحانه وتعالى هو واهب الأولاد .
(
َيهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ أوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
( [الشورى: 49 ـ 50].

4ـ حق الطفل في التربية والتعليم:

* حق التربية والتعليم من الحقوق الرئيسة لكل المسلمين ويبدأ هذا الحق من الطفولة، عندما
قال الله تعالى : (
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ
) (التحريم : 6 )
قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: أي: علموهم وأدبوهم.

عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(
يا عائشة إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه
) رواه مسلم

عن أبي هريرة،
أن الأقرع بن حابس أبصر النبي صلى الله عليه وسلم يقبل الحسن، فقال: إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحدا منهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه من لا يَرحم لا يٌرحم) رواه مسلم

وأخيرا بشكل مختصر جداً وأعتذر لذلك لضيق الوقت لدي :

كيفية التعامل مع الطفل ؟

يجب التعامل مع الطفل بهدوء ويجب استخدام مبدأ الثواب والعقاب

أشكال الثواب الفعٌالة:

•الاستحسان والثناء
•التشجيع أمام الزميلات.
•المجازة.

يكون الثواب فعالاً اذا تمت :

•مراعاة سيكولوجية الطفل وخصائصه الفردية.
•انسجام الثواب مع ميول الطفل واهتماماته.

كيفية استخدام الثواب ؟

•تكرار الثواب يقلل من قيمته التربوية.
•يجب أن يقوم الثواب على الاستحقاق.
•عدم تقديم الثواب عند قيام الطفل بوجباته العادية.
•الحذر عند تقديم الثواب بشكل هدية.
•فهم الدوافع الكامنة وراء سلوك الطفل.
•إثابة الطفل عند إظهاره قيم أخلاقية إيجابية

كيفية استخدام العقاب؟

•يجب أن يكون العقاب معتدلاً كما فى الثواب…
فمثلا:
يمكن أن يكون العقاب بمنع الطفل من بعض الأشياء التي يحبها مثل الحرمان من الخروج أو الرحلات أو من المصروف لفترة بسيطة, أو الحرمان من مشاهدة التليفزيون.
• يجب أن لا يكون هذا الحرمان مبالغاً فيه
وهذا النوع من العقاب يؤثر على الطفل تربوياً دون أن يترك أثراً جسدياً أو نفسياً، ودون أن يؤدي بالطفل إلى سلك سلوك خاطئ .

هل يمكن استخدام الضرب كعقاب؟

نعم يمكن ذلك لكن لابد أن نفرق بين ضرب التعذيب وضرب التأديب ، ونتذكر بأن رسولنا وحبيبنا ومعلمنا عليه الصلاة والسلام سمح لنا بضرب الأبناء في سن معين وهي العاشرة ولحاجة يفرق بها بين المسلم والكافر وهي الصلاة .

* لا يجب ان يلجأ لهذا النوع من العقاب إلا في الحالات الشديدة.
* ويجب أن لا يضرب الوجه أو الفرج أو الرأس عند الحنفية .
عن علي رضي الله عنه أنه أتى برجل سكران أو في حد فقال: (
اضرب وأعط كل عضو حقه واتق الوجه و المذاكير
).
وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (
إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه
) رواه أبو داوود
* قال الشيخ الفقيه شمس الدين الألباني في كيفية ضرب الصبي : (
* أن يكون مفرقا لا مجموعا في محل واحد * أن يكون بين الضربين زمن يخف به ألم الأول * ألا يرفع الضارب ذراعه لينقل السوط لأعضده حتى يرى بياض إبطه فلا يرفعه لئلا يعظم ألمه )

كيف يحمي الطفل نفسه من الاعتداء الجنسي:

- عدم الإنفراد مع أي شخص في مكان معزل
- تبليغ الوالدين بما حدث لأنهما سوف يدافعان عن الطفل
- عدم الاستماع إلى أقوال الشخص المعتدي فيما يقوله بأن والديه سيعاقبانه إذا عرفا بما حدث
- زرع الثقة والشجاعة في نفس الطفل لأنه هو الأقوى
- عدم الانجراف وراء الإغراءات المادية والمعنوية
- غرس روح الدفاع في نفس الطفل وأن الشخص المعتدي جبان لا يقدر على فعل شيء
- إظهار حب الوالدين لطفلهما بصورة مستمرة
- تعليم الطفل وإفهامه أن جسمه ملك خاص له
- تعليم الطفل وإفهامه أن الحديث بهذه المواضيع ليس عيباً
-عدم تلبية الطفل لنداء أي شخص يسأله أن يرافقه
- عدم الذهاب للأماكن العامة بمفرده
- ولابد أن نعلمه كيف يفرق بين اللمسات .

التعرف على اللمسة التي يقوم بها الكبار مع الطفل :
*اللمسة الجيدة
*اللمسة المشكوك فيها
* اللمسة السيئة

طرق تدريب الطفل على التعرف على هذه اللمسات عن طريق
:

* التمثيل
* اللعب
* الحوار
* المشاركة مع الطفل فيما يشاهد



هذه المعلومات نقلتها لكم وكتبتها من الأشياء التي قدمناها وعرضناها ووزعنها خلال المسح الطبي الميداني لطالبات كلية الطب سنة رابعة بشريقسم طب الأسرة والمجتمع مع بعض الإضافات والتعديلات التي قمت بها راجية من الله التوفيق والسداد ,,

فإن شعرتوا بعمق وأهمية الطرح انقلوه إلى منتديات أخرى أو حتى لأهلكم ولأصدقائكم و حبايبكم عن طريق البريد الإلكتروني مثلاً ..

" فلنعمل سويا ... لوقف العنف ضد الأطفال "

والسلام خير الختام .. ولا تنسونا من دعواتكم الطيبة بظهر الغيب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://li6tsamt.yoo7.com
 
معاً..لوقف العنف ضد الأطفال(Dr.ShOShO)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لحظة صمت :: ––––•(-• الأقسام الاجتماعية •-)•–––– :: منتدى الأسرة والطفل-
انتقل الى: